التزم في الصلاة فقط ثم أخلع الحجاب

تقول السائلة، إنها تصلي وتصوم وتأتي بكل الفرائض والأعمال الصالحة وأنها صاحبة خلق ولكنها غير محجبة، فهل صلاتي صحيحة ويقبلها الله سبحانه وتعالى؟
سؤال أجاب عنه مركز الأزهر العالمي للفتوي الإليكترونية قائلاً :
الحمد لله والصلاة والسلام على سيدنا رسول الله صلى الله عليه وسلم وبعد،
إن الصلاة إذا جاءت بأركانها وسننها وآدابها فهي صحيحة ولا يجب إعادتها، أما قبولها فهذا الأمر لله سبحانه وتعالى ويتوقف على أمور أخري غير الهيئة الظاهرة للعبادة منها الخشوع والإخلاص.. ومن علامة قبول العبادة ظهور أثرها على سلوك العبد
لقوله تعالى: (إن الصلاة تنهى عن الفحشاء والمنكر) (سورة العنكبوت:45)، لكن يجب على المرأة حال صلاتها أن تستر جميع بدنها ما عدا الوجه والكفين، لأن ستر العورة من شروط صحة الصلاة، فلا يجوز لها أن تصلي وهي مكشوفة الرأس أو الذراعين أو نحو ذلك.
 والله أعلم.

اذا اتممت القراءة شارك بذكر سبحان الله وبحمده سبحان الله العظيم
Scroll to Top
close