أصلي وأنا أضع طلاء للأظافر علي أصابعي فهل تصح صلاتي؟

أصلي وأنا أضع طلاء للأظافر علي أصابعي فهل تصح صلاتي؟

سؤال أجابت عنه لجنة الفتوى بمركز الأزهر العالمى للفتوى الإلكترونية قائلة :

الحمد لله والصلاة والسلام على سيدنا رسول الله صلى الله عليه وسلم وبعد،
يجوز لك أيتها السائلة أن تصلي مع وجود طلاء الأظافر إذا كان طاهرا، ما دمت قد توضأت قبل وضعه؛ لأنه مانع من وصول الماء.

ما حكم تطويل الأظافر ، وكم يوم يجب ألا نتركها ؟

الجواب :
قص الأظافر من سنن الفطرة لقول النبي صلى الله عليه وسلم : “الْفِطْرَةُ خَمْسٌ: الْخِتَانُ، وَالاِسْتِحْدَادُ، وَتَقْلِيمُ الأَظْفَارِ، وَنَتْفُ الإِبِطِ، وَقَصُّ الشَّارِبِ”رواه البخاري ومسلم، وثبت في حديث آخر أن سنن الفطرة عشرة منها قص الأظافر ، وعن أنس رضي الله عنه قال: “وُقِّتَ لَنَا فِي قَصِّ الشَّارِبِ وَتَقْلِيمِ الأَظْفَارِ وَنَتْفِ الإِبِطِ وَحَلْقِ الْعَانَةِ أَنْ لَا نَتْرُكَ أَكْثَرَ مِنْ أَرْبَعِينَ لَيْلَةً” . رواه مسلم في صحيحه، ومعنى: (وقت لنا) يعني: وقته النبي ﷺ، وهكذا جاء في رواية أحمد والنسائي وجماعة: وقت لنا رسول الله ﷺ بالتصريح أنه وقته ﷺ.

فمن لم يقص أظفاره فهو مخالف لسنة من سنن الفطرة ، والحكمة في ذلك النظافة والنقاء مما قد يكون تحتها من الأوساخ والأدران التي تتبقى فيهما وقد تجعل حائل يمنع من وصول الماء في الوضوء والغسل ، لذلك كان من الاولي اتباع السنة وترك التشبه والتقليد.
والله تعالى أعلى وأعلم .

اذا اتممت القراءة شارك بذكر سبحان الله وبحمده سبحان الله العظيم

 

Scroll to Top
close