ما معنى دَحَاهَا فى قوله تعالى والأرض بعد ذلك دحاها ؟

 

ما معنى كلمة دَحَاهَا فى قوله تعالى والأرض بعد ذلك دحاها ؟

الجواب :
قال تعالى : ﴿ وَالْأَرْضَ بَعْدَ ذَٰلِكَ دَحَاهَا﴾ [ سورة النازعات: 30]
وقوله { دَحَاهَا } من الدحو بمعنى البسط ، تقول : دحوت الشئ أدحوه ، إذا بسطته .
أى : خلق – سبحانه – السماء وسواها ، وأغطش ليلها وأخرج ضحاها ، والأرض بعد كل ذلك الخلق البديع للسماء ، بسطها وأوسعها لتكون مستقرا لكم وموضعا لتقبلكم عليها .

وقد أخذ بعض العلماء من هذه الآية ، تأخر خلق الأرض عن خلق السماء .
وجمهور العلماء على أن خلق الأرض متقدم على خلق السماء ، بدليل قوله – تعالى – : { هُوَ الذي خَلَقَ لَكُمْ مَّا فِي الأرض جَمِيعاً ثُمَّ استوى إِلَى السمآء فَسَوَّاهُنَّ سَبْعَ سَمَاوَاتٍ وَهُوَ بِكُلِّ شَيْءٍ عَلِيمٌ } قالوا فى الجمع بين هذه الآية التى معنا ، وبين آية سورة البقرة ، بما روى عن ابن عباس من أنه سئل عن الجمع بين هاتين الآيتين فقال : خلق الله – تعالى – الأرض أولا غير مدحوة ، ثم خلق السماء ، ثم دحا الأرض بعد ذلك ، وجعل فيها الرواسى والأنهار وغيرهما .

أى : أن أصل خلق الأرض كان قبل خلق السماء ، ودحوها بجبالها وأشجارها ، كان بعد خلق السماء .
وقالوا – أيضا – فى وجه الجمع ، إن لفظ بعد فى قوله – تعالى – { بَعْدَ ذَلِكَ } بمعنى مع .
أى : والأرض مع ذلك بسطها ومهدها لسكنى أهلها فيها .

وقدم – سبحانه – هنا خلق السماء على الأرض ، لأنه أدل على القدرة الباهرة ، لعظم السماء وانطوائها على الأعاجيب .

اذا اتممت القراءة شارك بذكر سبحان الله وبحمده سبحان الله العظيم

1 فكرة عن “ما معنى دَحَاهَا فى قوله تعالى والأرض بعد ذلك دحاها ؟”

التعليقات مغلقة.

Scroll to Top
close