اعلانات

سر الرائحة الطيبة والرضيع الذي تكلم.. قصة وعبرة

لَمَّا كَانَتْ اللَّيْلَةُ الَّتِي ‏‏أُسْرِيَ ‏‏فِيهَا بِرسول الله صلى الله عليه وسلم، أَتَتْ عَلَيه رَائِحَةٌ طَيِّبَةٌ، فسأل ‏جِبْرِيل عليه السلام،‏ قائلا: مَا هَذِهِ الرَّائِحَةُ الطَّيِّبَةُ؟

 

فَقَالَ جبريل عليه السلام: هَذِهِ رَائِحَةُ ‏‏مَاشِطَةِ ابْنَةِ فِرْعَوْنَ ‏‏وَأَوْلادِهَا..

 

قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: وَمَا شَأْنُهَا؟

 

قَالَ جبريل عليه السلام: بَيْنما ماشطة ابْنَةَ ‏‏فِرْعَوْنَ تُمَشِّطُ ‏شعر ابنته ‏ذَاتَ يَوْمٍ، إِذْ سَقَطَت ‏(المشط)‏ مِنْ يَدَيْهَا، فالتقتطه وقَالَتْ: بِسْمِ اللَّهِ، فَقَالَتْ لَهَا ابْنَةُ ‏‏فِرْعَوْنَ:‏ ‏أَبِي؟

 

فقَالَتْ (الماشطة): لا، وَلَكِنْ رَبِّي وَرَبُّ أَبِيكِ اللَّهُ!!

 

قَالَتْ (ابنة فرعون): أُخْبِرُهُ ‏‏بِذَلِكَ!

 

قَالَتْ الماشطة: نَعَمْ، فَأَخْبَرَتْهُ!!

 

فَدَعَاهَا فرعون وقَالَ: يَا فُلانَةُ؛ هل لَكِ رَب غَيْرِي؟!

 

قَالَتْ الماشطة: نَعَمْ؛ رَبِّي وَرَبُّكَ اللَّهُ.

 

فَأَمَرَ فرعون بِبَقَرَةٍ مِنْ نُحَاسٍ فَأُحْمِيَتْ، ثُمَّ أَمَرَ بِهَا أَنْ‏ ‏تُلْقَى هِيَ وَأَوْلادُهَا فِيهَا!!

 

فقَالَتْ لَهُ: إِنَّ لِي إِلَيْكَ حَاجَةً!!

 

قَالَ فرعون: وَمَا حَاجَتُكِ؟!

 

قَالَتْ: أُحِبُّ أَنْ تَجْمَعَ عِظَامِي وَعِظَامَ وَلَدِي فِي ثَوْبٍ وَاحِدٍ وَتَدْفِنَنَا، قَالَ: ذَلِكَ لَكِ عَلَيْنَا مِنْ الْحَقِّ.

 

فَأَمَرَ (فرعون) بِأَوْلادِهَا فَأُلْقُوا بَيْنَ يَدَيْهَا وَاحِدًا وَاحِدًا إِلَى أَنْ انْتَهَى ذَلِكَ إِلَى صَبِيٍّ لَهَا مُرْضَعٍ، وَكَأَنَّهَا ترددت مِنْ أَجْلِهِ!!

 

قَالَ (ابنها الرضيع): يَا ‏‏أُمَّهْ؛‏ ‏اقْتَحِمِي فَإِنَّ عَذَابَ الدُّنْيَا أَهْوَنُ مِنْ عَذَابِ الْآخِرَةِ، فَاقْتَحَمَتْ!!

 

‏‏قَالَ ‏‏ابْنُ عَبَّاسٍ رضي الله عنهما: ‏تَكَلَّمَ أَرْبَعَةُ صِغَارٍ: ‏‏عِيسَى ابْنُ مَرْيَمَ ‏‏عَلَيْهِ السَّلام،‏ ‏وَصَاحِبُ ‏جُرَيْجٍ،‏ ‏وَشَاهِدُ ‏‏يُوسُفَ‏، ‏وَابْنُ ‏مَاشِطَةِ ابْنَةِ فِرْعَوْنَ.

 

المصدر: الإسلام سؤال وجواب


اعلانات