اعلانات

السور المنجيات كما وردت في أحاديث رسولنا الكريم

السور المنجيات كما وردت في أحاديث رسولنا الكريم وفضلها على قارئها..
 

روى الترمذي وقال: حسن غريب من هذا الوجه عن ابن عباس قال: ضرب بعض أصحاب النبي صلى الله عليه وسلم خباءه على قبر"أي خيمته" -وهو لا يحسب أنه قبر- فإذا فيه إنسان يقرأ سورة "تبارك" الذي بيده الملك حتى ختمها، فأتى النبي صلى الله عليه وسلم فقال: يا رسول الله إني ضربت خبائي على قبر، وأنا لا أحسب أنه قبر فإذا فيه إنسان يقرأ سورة تبارك الملك حتى ختمها، فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم: هي المانعة هي المنجية تنجيه من عذاب القبر.

 

وفي سند هذا الحديث يحيى بن عمرو بن مالك قال أحمد بن حنبل ليس بشيء وضعفه يحيى بن معين ورماه حماد بن زيد بالكذب.

وروى الدارمي عن خالد بن معدان أنه قال: اقرأوا المنجية وهي "الم* تنزيل" -أي السجدة، وقال في تبارك مثلها، وكان لا يبيت حتى يقرأهما.
 
وخالد بن معدان تابعي، وفي السند إليه عبدة بنته ولم يوثقها إلا ابن حبان. 
 
وفي مسند أحمد والترمذي وصححه الحاكم عن جابر بن عبد الله رضي الله عنه، أن النبي صلى الله عليه وسلم: كان لا ينام حتى يقرأ بالسجدة والملك.
 
وليعلم أن القرآن كله منج لقارئه والعامل به من عذاب القبر والنار والمخاطر.
 
وقد وردت في فضل السور المذكورة في السؤال أحاديث وآثار: فمما ورد في يس، ما رواه أبويعلى بإسناد جيد -كما قال ابن كثير- عن أبي هريرة رضي الله عنه قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: من قرأ يس في ليلة أصبح مغفورًا له، ومن قرأ حم التي يذكر فيها الدخان أصبح مغفورًا له. 
 
وروى أبو داود وابن ماجه، وأحمد عن معقل بن يسار عن النبي "صلى الله عليه وآله وسلم" أنه قال: اقرأوا على موتاكم يس.
 
وهذا في حالة الاحتضار، قال ابن كثير رحمه الله: ولهذا قال بعض العلماء: من خصائص هذه السورة أنها لا تقرأ عند أمر عسير إلا يسره الله تعالى، وكأن قراءتها عند الميت لتنزل الرحمة وليسهل عليه خروج الروح. انتهى 
 
وورد في فضائل سورة يَس أحاديث كثيرة وأكثرها لا يصح كحديث: إن لكل شيء قلبًا وقلب القرآن يَس، ومن قرأ يس كتب الله له بقراءتها قراءة القرآن عشر مرات. رواه الترمذي وقال غريب، وفيه رجل مجهول وهو هارون أبي محمد. 
 
ومما ورد في سورة الملك ما رواه الترمذي وحسنه وأحمد عن أبي هريرة رضي الله عنه قال: قال رسول الله "صلى الله عليه وآله وسلم": إن سورة من القرآن ثلاثون آية شفعت لرجل حتى غفر له، وهي سورة تبارك الذي بيده الملك. 
 
ومما ورد في سورة الواقعة ما رواه البيهقي، وأبويعلى بسند ضعيف عن ابن مسعود رضي الله عنه قال: قال رسول الله "صلى الله عليه وآله وسلم": من قرأ سورة الواقعة في كل ليلة لم تصبه فاقة أبداً.، وكان ابن مسعود يأمر بناته بقراءتها كل ليلة.
 
أما سورة الرحمن فقد وردت في فضائلها أحاديث ضعيفة، منها ما رواه البيهقي في شعب الإيمان عن علي رضي الله عنه قال: سمعت رسول الله "صلى الله عليه وآله وسلم" يقول: لكل شيء عروس، وعروس القرآن الرحمن. 
 
وأخرج البيهقي أيضاً عن فاطمة رضي الله عنها قالت: قال رسول الله "صلى الله عليه وآله وسلم": قارئ الحديد وإذا وقعت الواقعة والرحمن يدعى في ملكوت السماوات والأرض ساكن الفردوس. 
وكلا الحديثين ضعيف الإسناد كما قال الألباني رحمه الله.
 
عن إسلام ويب

اعلانات