اعلانات

حرم الله أكل الميتة، وأحل ميتتان، ما هما؟

أحلَّت لَكُم ميتتانِ ودَمانِ ، فأمَّا الميتَتانِ ، فالحوتُ والجرادُ ، وأمَّا الدَّمانِ ، فالكبِدُ والطِّحالُ
الراوي : عبدالله بن عمر | المحدث : الألباني | المصدر : صحيح ابن ماجه
الصفحة أو الرقم: 2695 | خلاصة حكم المحدث : صحيح
جاء الشَّرعُ الحكيمُ بالتَّيسيرِ على النَّاسِ والتَّوسعةِ عليهم، وخاصَّةً في الطَّعامِ والشَّرابِ؛ فأحَلَّ الله سُبحانَه لهم الطَّيباتِ، وحرَّم عليهم الخبائثَ.
وفي هذا الحَديثِ يُخبِرُ عبدُ اللهِ بنُ عُمرَ رَضي اللهُ عنهما: أنَّ رسولَ اللهِ صلَّى اللهُ علَيه وسلَّم قال: "أُحِلَّتْ لكم مَيتتان ودَمان"، يعني: جُعِلَتْ هاتان حلالًا لأمَّةِ الإسلامِ، وأنَّ أكلَها ليس بمُحرَّمٍ، وقولُه: "أُحلَّت" يُفهَمُ منه أنَّه سبَق التَّحريمُ لذلك في قولِه عزَّ وجلَّ: إِنَّمَا حَرَّمَ عَلَيْكُمُ الْمَيْتَةَ وَالدَّمَ.. سورة البقرة آية 173
 ويُفهَمُ منه أنَّ الَّذي أحلَّ ذلك هو اللهُ سبحانه، "فأمَّا الميتَتانِ: فالحوتُ"، ويشمَلُ كلَّ ما يَعيشُ في الماءِ العَذْبِ أو المالِحِ، "والجرَادُ"؛ وهو الطَّائرُ المعروفُ؛ فالحوتُ والجرادُ إذا وُجِد حيًّا أو ميِّتًا فإنَّه يُؤكَلُ ولا بأسَ بذلك، وليس له ذَكاةٌ، سواءٌ مات بنَفسِه أو أماتَه الإنسانُ، "وأمَّا الدَّمانِ: فالكَبِدُ والطِّحالُ"؛ وهما العُضْوان المسؤولانِ عن تَصْنيعِ الدَّمِ وتَنظيفِه في الجِسمِ الحيوانيِّ، ويَغلِبُ عليهما الدَّمُ، ومعنى الحديثِ: أنَّ الميتةَ مُحرَّمةٌ، والدَّمَ محرَّمٌ بنصِّ القرآنِ، ولكنَّ اللهَ سبحانه أحلَّ لهذه الأمَّةِ الإسلاميَّةِ نوعَينِ مِن الميتةِ، ونوعَين مِن الدَّمِ، وهذا مِن رَحمتِه سُبحانَه بهذه الأُمَّةِ، وتَيسيرِه عليها.

اعلانات