اعلانات

امتحان سيدنا أيوب

امتحان سيدنا أيوب
المفتي
عطية صقر .
مايو 1997
المبادئ
القرآن والسنة
السؤال
أرجو تفسير قوله تعالى { وأيوب إذ نادى ربه أنى مسنى الضر وأنت أرحم الراحمين . فاستجبنا له فكشفنا ما به من ضر وآتيناه أهله ومثلهم معهم رحمة من عندنا وذكرى للعابدين } الأنبياء : 83، 84
الجواب
امتحن اللّه أيوب بامتحانات فى بدنه وماله وأهله ، فمرض مرضا شديدا ليس بالصورة التى حكيت فى كتب التفسير بدون دليل ، والتى لا تليق برسول يعمل لجمع الناس حوله وحبهم له لا لتنفيرهم منه .
وضاع ماله وفقد أهله وأفسد الناس بينه وبين زوجته التى واسته بكل ما تملك .
وسبب الامتحان غير مذكور بسند صحيح ، ولشدة صبره وطول أمله فى رحمة اللّه دعا ربه فكشف ما به من ضر، وعوضه ما فقد من أهل ومال ، بل زاد على ما ضاع منه ، وذلك رحمة من اللّه وعبرة للناس فى وجوب الصبر وفى ثوابه العظيم .
وجاء فى آيات أخرى كيف استجاب اللّه دعاءه . ففى ص : 42-44 قوله تعالى {اركض برجلك هذا مغتسَل بارد وشراب . ووهبنا له أهله ومثلهم معهم رحمة منا وذكرى لأولى الألباب .وخذ بيدك ضِغْثًا فاضرب به ولا تحنث إنا وجدناه صابرا نعم العبد إنه أواب } .
وهناك تفاصيل كثيرة لا يتسع لها المقام ، فيرجع إلى كتب التفسير

اعلانات