اعلانات

صلاة تنفي الداء عن الجسد إذا صليتها

قال الشيخ محمد وسام، أمين الفتوى بدار الإفتاء المصرية، إن الشرع يريد من المسلم أن يشعر بقيمة ركن الصلاة لأنها عبادة عظيمة، القدر يقف فيها أمام الله، فعلى العبد أن يحسن أن يتهيأ للصلاة.

وأضاف "وسام" خلال لقائه ببرنامج «فتاوى الناس» أنه كلما أيقن العبد قيمة ما هو فيه كلما أحسن التهيئ لها فيدعوه هذا الى مزيد من الاهتمام بأمر الصلاة ويدعوه الى معرفة قدرها وقيمتها والحرص عليها وعلى أركانها وواجباتها وحركاتها وأقوالها وأفعالها فتؤدي وظيفتها في حياتك وتعود على صحتك.

وأشار الى أن النبي صلى الله عليه وسلم علمنا أن هناك صلاة تنفى الداء عن الجسد وهى "قيام الليل"، فللصلاة قيمة عظمى في حياة المسلم إذا أحسن التهيئ لها والاستعداد رزقه الله تعالى ثمرتها وحسن القبول فيها.


عن أبي هريرة رضي الله عنه عن النبي صلى الله عليه وسلم قال: (أفضل الصلاة بعد الصلاة المكتوبة الصلاة في جوف الليل).. صحيح مسلم.

وقد جاء في شرح الحديث في موسوعة الدرر السنية أن صلاة الليل تعتبر أفضل الصلاة بعد الصلاة المكتوبة نظرا لكونها عبادة أبعد ما تكون عن الرياء، وأقرب إلى الإخلاص، وأشد وطأة وأقوم قيلا.

يقول الله تعالى في سورة السجدة (آية: 16 – 17):
{تَتَجَافَىٰ جُنُوبُهُمْ عَنِ الْمَضَاجِعِ يَدْعُونَ رَبَّهُمْ خَوْفًا وَطَمَعًا وَمِمَّا رَزَقْنَاهُمْ يُنفِقُونَ * فَلَا تَعْلَمُ نَفْسٌ مَّا أُخْفِيَ لَهُم مِّن قُرَّةِ أَعْيُنٍ جَزَاءً بِمَا كَانُوا يَعْمَلُونَ}.

ويقول الله تعالى في سورة الذاريات (آية: 17): {كَانُوا قَلِيلًا مِّنَ اللَّيْلِ مَا يَهْجَعُونَ * وَبِالْأَسْحَارِ هُمْ يَسْتَغْفِرُونَ}.

وكان رسول الله – عليه الصلاة والسلام – حريصا على صلاة الليل، وكان إذا قام من الليل افتتح صلاته بهذه الكلمات:

فعن أبي سلمة بن عبد الرحمن بن عوف قال سألت عائشة أم المؤمنين: بأي شيء كان نبي الله صلى الله عليه وسلم يفتتح صلاته إذا قام من الليل؟ قالت: كان إذا قام من الليل افتتح صلاته: (اللهم رب جبرائيل وميكائيل وإسرافيل. فاطر السموات والأرض. عالم الغيب والشهادة؟ أنت تحكم بين عبادك فيما كانوا فيه يختلفون. اهدني لما اختلف فيه من الحق بإذنك إنك تهدي من تشاء إلى صراط مستقيم).. صحيح مسلم.

جدد نيتك .. وحاول أن تجعل لنفسك نصيبا من أجرها..

وفقنا الله وإياكم إلى كل ما يحبه ويرضاه،،

اعلانات