اعلانات

معنى قوله تعالى : وأخرجت الأرض أثقالها سورة الزلزلة

تفسير هذه الآيات القرآنية: {وأخرجت الأرض أثقالها}.. [الزلزله : 2].

(أخرجت): أي: ما في باطنها.

(أثقالها): جمع ثقل-بكسر فسكون-وهو المتاع الثقيل، والمراد هنا: ما في باطن الأرض من الكنوز والأموات، أصحاب القبور، وذلك من شدة الزلزلة يوم بعث العباد لحسابهم؛ فكأنها كانت مثقلة فتخففت.

قال أبو عبيدة والأخفش: إذا كان الميت في جوف الأرض فهو ثقل لها، وإذا كان فوقها فهو ثقل عليها، وإنما سمى الجن والإنس بالثقلين لأن الأرض تثقل بهم.

وخلاصة المعنى: أن الحق تبارك وتعالى يخبر العياد بما يقع لهم يوم البعث من أهوال حيث يقوم الأموات من القبور، حفاة عراة غرلا، بعد النفخ الثاني في الصور، فيخرجون من تلك القبور للمثول والحساب بين يدي ربهم.

وإلى لقاء آخر نبحر فيه معاً في فيض المعاني والحكم الإلهية في معاني آيات الكتاب الكريم..

الدكتور عصام الروبي ـ أحد علماء الازهر الشريف
اعلانات