اعلانات

حكم تقبيل زوجة الجد سواء كان للأم أو للأب

السؤال: ما حكم تقبيل زوجة الجد سواء كان للأم أو للأب؟

الجواب:
زوجة الجد محرم سواءٌ كان الجد أباً من جهة الأم أو من جهة الأب؛ لأن الله يقول سبحانه: وَلاَ تَنكِحُواْ مَا نَكَحَ آبَاؤُكُم مِّنَ النِّسَاء فهذا يعم الآباء والأجداد من الجهتين من جهة الأم ومن جهة الأب فهي محرم له، يسافر بها ويخلوا بها لا حرج في ذلك وله أن يقبلها في خدها أو جبهتها أو رأسها.

أما الفم فتركه أولى عدم تقبيل الفم أولى والفم يكون للزوج، أما كونه يقبله مع خدها أو على أنفها أو على وجهها أو على الجبهة والرأس فكل هذا لا حرج فيه، وقد ثبت عن الصديق أنه دخل على عائشة - رضي الله عنها - وهي مريضة فقبلها في خدها .

فالمقصود أن تقبيل الجدة وزوجة الجد وزوجة الابن وزوجة ابن الابن وزوجة بنت البنت، فإن الأبناء ولو من البنات محارم كما قال النبي صل الله عليه وسلم للحسن: إن ابني هذا سيد وهو ابن بنته عليه الصلاة والسلام.

فالحاصل أن الأبناء سواءٌ كانوا أبناءه من صلبه أو أبناء بنيه أو أبناء بناته زوجاتهم محارم لقوله سبحانه: وَحَلاَئِلُ أَبْنَائِكُمُ وهكذا زوجة الأبناء كلهن محارم وزوجات البنين وزوجات بني البنين وزوجات بني البنات كلهن محارم لكن التقبيل ما يكون في الفم، الأفضل أن يكون في غير الفم إلا للزوج
اعلانات