اعلانات

مشاهد وآيات..سورة النبأ وتكون " المعصرات"

مشاهد وآيات
سورة النبأ وتكون " المعصرات"
 
في سورة النبأ  آية تشيرالى حقيقة كونية وعلمية عظيمة  وهي تكون  "المعصرات" وماتحمله بداخلها ..حيث تقول الآية الكريمة..
(وأنزلنا من المعصرات ماء ثجاجا)
الدلالة العلمية للآية الكريمة
من المعاني اللغوية لكلمة (المعصرات‏) أنها السحائب المشبعة ببخار الماء وقطيراته‏، وهي عادة سحب طباقية وركامية عملاقة‏، تكونها بتدبير من الله (تعالي‏) الأعاصير والزوابع الشديدة‏، وتتميز بغزارة امطارها التي تصبها صبا فتهطل مئات الملليمترات من الماء في ساعات معدودة ويصحب نزول المطر تكون كل من البرد والثلج‏، وشيوع ظاهرتي البرق والرعد‏، وقد سماها القرآن الكريم بالمعصرات‏، وسمي الريح التي تحملها باسم الريح العاصف اذا كانت متوسطة الشدة‏، وباسم الريح القاصف إذا كانت بالغة الشدة.‏ وواضح الأمر أن كلا من الريح العاصف والريح القاصف له دور رئيسي في تكوين المعصرات حسب إرادة الله (تعالي‏) ومشيئته‏..
تعريف الأعاصير
هي عواصف هوائية دوارة حلزونية عنيفة‏، تنشأ عادة فوق البحار الاستوائية‏، خاصة في فصلي الصيف والخريف
ويصاحبها تكون كل من السحب الطباقية والركامية إلى ارتفاع ‏15 كيلومترا ويتحرك الإعصار في خطوط مستقيمة أو منحنية فيسبب دمارا هائلا على اليابسة بسبب سرعته الكبيرة الخاطفة‏، ومصاحبته بالأمطار الغزيرة والفيضانات والسيول بالإضافة إلى ظاهرتي البرق والرعد‏، كما قد يتسبب الإعصار في ارتفاع أمواج البحر إلى حد إغراق أعداد من السفن فيه
كيف يتكون الإعصار؟‏
عندما يسخن الماء في البحار الاستوائية إلى درجة حرارة تتراوح بين‏30,27 درجة مئوية فإنه يعمل على تسخين طبقة الهواء الملاصقة له‏، وبتسخينها يخف ضغط الهواء فيتمدد ويرتفع إلى أعلي ويكون منطقة ضغط منخفض تنجذب إليها الرياح من مناطق الضغط المرتفع المحيطة فتهب عليها من كل اتجاه مما يؤدي إلى تبخر الماء بكثرة وارتفاع هذا البخار الخفيف إلى أعلي وسط الهواء البارد فتحمله الرياح التي يصرفها الله (تعالى) حسب مشيئته‏، وتزجيه أي تدفعه ببطء‏، وتؤلف بينه‏، وترفعه إلى أعلى في عملية ركم مستمرة تؤدي إلى زيادة رفعه إلى أعلي‏، وزيادة شحنه بمزيد من بخار الماء الذي يبدأ في التكثف والتبرد فتتكون منه قطرات الماء الشديدة البرودة‏، وكل من حبيبات البرد وبلورات الثلج‏، وبمجرد توقف عملية الركم يبدأ المطر في الهطول بإذن الله بالقدر المحسوب في المكان المكتوب.‏
وقد يصاحب هذا الهطول العواصف البرقية والرعدية‏، والسيول ونزول كل من البرد والثلج‏. ومع مزيد من هذا التكثف لبخار الماء ينطلق قدر من الحرارة يزيد من انخفاض ضغط الهواء مما يشجع على مزيد من الأمطار‏، وبتكرار تلك العمليات يزداد حجم منطقة الضغط المنخفض فوق البحار الاستوائية‏، وبزيادة حجمها يزداد حصرها بين مناطق باردة ذات ضغط مرتفع‏، مما يزيد الفرص أمام تكون السحب‏، وإزجائها‏، والتأليف بينها‏، وركمها‏، وبالتالي يزيد من شحنها ببخار الماء‏. ومن إمكانية إنزالها المطر الدافق بإذن الله , أي تكون المعصرات .‏
من ذلك يتضح أن تسخين ماء البحار والمحيطات يلعب دورا أساسيا في تكوين كل من الأعاصير والمعصرات بإذن الله‏، ولكن تسخين الماء وحده لا يكفي لو لم يصرف الله الرياح مواتية لإتمام تلك العملية‏، ومن هنا كان الاستنتاج المنطقي أن العواصف الرعدية وما يصاحبها من سحب غنية ببخار الماء وقطيراته (وهي المعصرات‏) هي من ظواهر الكون وسننه هي من صنع الله‏، ومن جنده .‏
المعصرات مجموعة من عدة ظواهر.
من هذا الاستعراض يتضح بجلاء أن المعصرات هي مجموعة من السحب الطباقية والركامية التي تشحن شحنا كبيرا ببخار الماء وقطراته‏، والتي تحدثها الأعاصير المدارية التي تتكون فوق مساحات شاسعة من الماء في البحار والمحيطات أو الدوامات الهوائية التي تتكون فوق اليابسة على هيئة سحب طباقية أو تساق ببطء حتى تتآلف وتتجمع‏، ثم تركم إلى اعلي لتكون السحب الركامية التي ترتفع إلى ما يزيد علي‏15 كيلومترا‏، فتعين البرودة الشديدة على تكون كل من البرد والثلج‏، واللذان يتحركان في داخل السحابة بفعل التيارات الهوائية صعودا وهبوطا‏، وتجمدا وانصهارا‏، فيتولد كل من البرق والرعد اللذين يزيدان بدورهما من تحرك الكتل الهوائية ويعينان على مزيد من توفر بخار الماء وقطيراته‏، والتي تجعل هذه السحب الطباقية والركامية المشبعة بالماء (المعصرات‏) مهيأة لإسقاط المطر الغزيرة (الثجاج‏) والذي قد يستمر في السقوط إلى عدة أيام دون انقطاع‏.
فسبحان الذي أنزل من قبل أربعة عشر قرنا قوله الحق‏
"وأنزلنا من المعصرات ماء ثجاجا"
أنزلها على نبي أمي (صلي الله عليه وسلم‏)، وفي بيئة صحراوية لم تشاهد شيئا من تلك المعصرات‏، ولا ما يحركها من العواصف والأعاصير والدوامات الهوائية الممطرة‏، وذلك لندرة سقوط الأمطار في تلك البيئات‏، ولبعدها عن المساحات المائية الشاسعة من البحار المفتوحة والمحيطات‏، وإن دلت هذه الدقة العلمية المبهرة التي صيغت بها هذه الآية القرآنية الكريمة على شيء فإنها تنطق بأن القرآن الكريم هو كلام الله الخالق ..سبحانه..
 
من مقالات الدكتور‏:‏ زغـلول النجـار

اعلانات