اعلانات

ما حكم مصافحة المصلين بعضهم لبعض بعد الصلاة وقولهم حرما

المفتي عطية صقر .. مايو 1997

المصافحة فى حد ذاتها مباحة ، بل قيل إنها مسنونة كمظهر من مظاهر الحب والاحترام والألفة وتقوية الرابطة ، وقد رويت فى فضلها عدة أحاديث ، بعضها بطريق حسن ، من أمثلها ، عن قتادة قلت لأنس بن مالك رضى الله عنه : أكانت المصافحة فى أصحاب رسول الله صلى الله عليه وسلم ؟ قال :
نعم . رواه البخارى والترمذى ، وعن حذيفة بن اليمان عن النبى صلى الله عليه وسلم قال "إن المؤمن إذا لقى المؤمن فسلم عليه وأخذ بيده فصافحه تناثرت خطاياهما كما يتناثر ورق الشجر" رواه الطبرانى فى الأوسط . يقول المنذرى فى كتابه الترغيب والترهيب : ورواته لا أعلم فيهم مجروحا . وعن سلمان الفارسى عن النبى صلى الله عليه وسلم قال "إن المسلم إذا لقى أخاه فأخذ بيده تحاتت عنهما ذنوبهما كما يتحات الورق عن الشجرة اليابسة فى يوم ريح عاصف ، وإلا غفر لهما ولو كانت ذنوبهما مثل زبد البحر" رواه الطبرانى بإسناد حسن .
أما كون المصافحة بعد الانتهاء من الصلاة فلم تكن موجودة أيام النبى صلى الله عليه وسلم ولا فى أيام الخلفاء الراشدين ، والأحاديث المذكورة هى فى لقاء الأخ لأخيه ، ولذلك قال ابن تيمية بكراهتها، لكن قال العز بن عبد السلام بإباحتها لعدم وجود ما ينهى عنها ، بل قال النووى : أصل المصافحة سنة، وكونهم حافظوا عليها فى بعض الأحوال لا يخرجها عن الندب ، لكن جاء فى كتاب "غذاء الألباب للسفارينى "ج ا ص 283 أن بعضهم يحرمها .
وأرى أن الخلاف فى الآراء راجع إلى الخلاف فى تعريف البدعة ، وقد سبق بيانه وما دام الأمر خلافيا فلا ينبغى التعصب فيه لرأى .
أما قول "حرما" فهو اختصار من دعاء هو "ندعو الله أن نلتقى فى الحرم لنصلى فيه " لأن الصلاة فى الحرم يضاعف ثوابها . فهى دعاء بزيارة الحرم للحج أو العمرة والصلاة فيه ، وليس هناك دليل يحرم هذا القول ، فلا داعى للإنكار عليه


اعلانات