اعلانات

الصحابي الذى قال له رسول الله "إن الله أمرنى أن أقرأ عليك"

حدثنا محمد بن المثنّى وابن بشار قالا: حدثنا محمد بن جعفر حدثنا شُعبة قال: سمعت قتادة يُحدث عن أنس بن مالك قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم لأبى بن كعب: إن الله أمرنى أن أقرأ عليك ( لم يكن الذين كفروا ). قال: وسمّانى. قال: نعم. قال: فبكى.

-فهذا الموقف النوراني يؤكد جملة من الحقائق الهادية:

1- أن الله يرفع بالقرآن الكريم من استجاب لهديه وأخلص له فسيدنا (أُبى) رضى الله عنه تعاهد القرآن وتدارسه فى سفره، وفى حضره، وفى ليله، ونهاره، يقرأ ويحفظ ويفهم ويتفقه يكتب الوحى كما أُنزل على رسول الله "صلى الله عليه وسلم" ويرتل القرآن ليُحاكى نطق رسول الله "صلى الله عليه وسلم" كما أُنزل عليه.

فإذا جاءت الوفود أجلسها النبى "صلى الله عليه وسلم" مع سيدنا (أُبى) لتستمع منه إلى القرآن وليشرح لهم ويعلمهم، فإذا غاب النبى "صلى الله عليه وسلم" فى سفر عن المدينة أمر (أُبى بن كعب) أن يؤم الناس، وزكاه النبى "صلى الله عليه وسلم" فقال: (أقرؤهم لكتاب الله أُبى بن كعب).

2- هذا الأدب الجم من سيدنا(أُبى بن كعب) بين يدى رسول الله "صلى الله عليه وسلم" فقد أبكى أمام هذه المكرمة الغالية التى أكرمه الله بها، فألزم نفسه التواضع أمام رسول الله "صلى الله عليه وسلم".

3-أن الآيات التى قرأها النبى "صلى الله عليه وسلم" من سورة البينة جاءت تثبيتاً لقلب سيدنا (أُبى)، حيث اشتملت سورة (البينة) على توبيخ أهل الكتاب والمشركين لإصرارهم على ضلالهم بعد أن تبين لهم الحق، والتعجب من تناقض أحوالهم، وبيان أن كفرهم لم يكن بسبب جهلهم، وإنما كان بسبب جُحودهم وعنادهم، وحسدهم للنبى "صلى الله عليه وسلم" على ما أتاه الله من فضله، ثم بين الله حُكمه فيهم أنهم شر البرية، وفى مقابل ذلك مدح الله تعالى المؤمنين أنهم خير البرية، وفى هذا إشارة إلى أن سيدنا (أُبى) مقصود بهذه المعانى العالية، وإنه من أهل هذه البشريات القرآنية، وأنه من خير البرية، وأنه من أهل الرضا الذين قال الله تعالى فى شأنهم (إن الذين آمنوا وعملوا الصالحات أولآئك هم خير البرية).


اعلانات