اعلانات

كيف كان حال العلماء في عهد هارون الرشيد ؟!

يأتي عهد الخليفة هارون الرشيد في المقدمة إذا تحدثنا عن الاهتمام بالعلم ووضع العلم والعلماء في عهود خلفاء الدولة الإسلامية..

وقد قال عنه عبد الله بن المبارك: “ما رأيت عالما، ولا قارئا للقرآن، ولا سابقا للخيرات، ولا حافظا للحرمات في أيام بعد أيام رسول الله صلى الله عليه وسلم وأيام الخلفاء الراشدين والصحابة ، أكثر منهم في زمن هارون الرشيد وأيامه، لقد كان الغلام يجمع القرآن وهو ابن ثماني سنين، ولقد كان الغلام يستبحر في الفقه والعلم، ويروي الحديث، ويجمع الدواوين، ويناظر المعلمين وهو ابن إحدى عشرة سنة” (1) ولم يكن ذلك إلا بكثرة إنفاق الخليفة هارون الرشيد، واهتمامه بالعلم والعلماء وطلابه منذ الصغر..

(1) أبو محمد عبد الله بن مسلم بن قتيبة الدينوري: الإمامة والسياسة، وهو المعروف بتاريخ الخلفاء، 2/157.

موقع قصة الإسلام
اعلانات