اعلانات

لماذا سمي عبد المطلب النبي بمحمد اللهم صل على نبينا محمد؟

السؤال : لماذا سمي عبد المطلب النبي بمحمد اللهم صل على نبينا محمد؟
الإجابــة : الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه أما بعد:
فيقول الصالحي في "سبل الهدى والرشاد": وروى البيهقي عن أبي الحسن التنوخي أنه لما كان يوم السابع من ولادة رسول الله صلى الله عليه وسلم ذبح عنه جده ودعا قريشا، فلما أكلوا قالوا: يا عبد المطلب: ما سميته؟ قال: سميته محمدا، قالوا: لم رغبت عن أسماء أهل بيته؟ قال: أردت أن يحمده الله في السماء وخلقه في الأرض.
وروى أبو عمر وأبو القاسم بن عساكر من طرق عن ابن عباس قال: لما ولد رسول الله صلى الله عليه وسلم وذكر نحوه.. ثم قال: وذكر السهيلي وأبو الربيع أن عبد المطلب إنما سماه محمدا لرؤيا رآها، زعموا أنه رأى في المنام كأن سلسلة من فضة خرجت من ظهره ولها طرف في السماء وطرف في الأرض، وطرف في المشرق وطرف في المغرب، ثم عادت كأنها شجرة، على كل ورقة منها نور، وإذا أهل المشرق والمغرب يتعلقون بها، فقصها، فعبرت له بمولود يكون من صلبه، يتبعه أهل المشرق والمغرب، ويحمده أهل السماء والأرض، فلذلك سماه محمدا، مع ما حدثته به أمه صلى الله عليه وسلم.
، وكأن الله تبارك وتعالى ادّخر هذا الاسم وألهم عبد المطلب به ليقع أمراً مكتوباً في اللوح المحفوظ منذ خلق آدم عليه السلام أن نبي آخر الزمان اسمه محمّد، وعبد المطلب لم يوح اليه ، وسألته قريش: لم رغبت عن أسماء آبائك ؟ فقال أردت أن يحمده الله في السماء ويحمده أهل الأرض في الأرض. هناك ملايين المسلمين اسمهم محمّد لكن أحدا منهم لم يفكر في معنى اسمه ولم يحس بمعناه. النبي صلى الله عليه وآله وسلم يعلّق على اسمه في حديثٍ بالبخاري يقول:” أنا محمّد وأنا أحمد وأنا الماحي وأنا الحاشر وأنا العاقب.” رواه البخاري ومسلم..
فما معنى كلمة محمّد؟
محمّد من صفة الحمد وهو الذي يحمد ثم يحمد ثم يحمد، فلا يحمد مرة واحدة فقط من عظمة أفعاله، إنما يحمد كثيرا فصار محمّداً. وماذا يعني أحمد؟ هو أحمد الحامدين على الإطلاق فلا أحد يحمد الله مثله. وبهذا فإن محمّداً تحمده الناس كثيرا على أفعاله وأحمد هو أعظم من حمد الله سبحانه وتعالى.
اللهم صلي على محمد وعلى آل وصحبه وسلم
 انتهى 
والله أعلم.

إسلام ويب

اعلانات