الإعلانات

حكم الجمع بين الظهر والعصر من أجل المطر

السؤال:
إذا كان اليوم ممطرًا وشديد البرودة هل تجمع صلاة الظهر والعصر معًا (في العصر)؟
الجواب:
إذا كان هناك مطر يشق على الناس أو دحض في الطرقات فلا حرج في الجمع بين الظهر والعصر وبين المغرب والعشاء لورود السنة والآثار الصحيحة عن الصحابة في ذلك [1].
عن ابن عَبَّاسٍ رَضِيَ اللهُ عنه، قال: ((جمَعَ رسولُ اللهِ صلَّى اللهُ عليه وسلَّم بين الظُّهرِ والعَصرِ والمغربِ والعِشاءِ بالمدينةِ من غيرِ خوفٍ ولا مَطرٍ. فقيل لابن عَبَّاسٍ: ما أرادَ إلى ذلك؟ قال: أرادَ أنْ لا يُحرِجَ أُمَّتَه))
رواه مسلم (705).
نشر في مجلة الدعوة، العدد 1663، بتاريخ 25/6/1419 هـ. (مجموع فتاوى ومقالات الشيخ ابن باز 30/224). 

الإعلانات