اعلانات

من فقه التعامل مع المواقف والأسئلة الشائكة

عَنْ أَبِي أُمَامَةَ، أَنَّ فَتًى شَابًّا أَتَى النَّبِيَّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ فَقَالَ: يَا رَسُولَ اللهِ، أَتَأْذَنُ لِي فِي الزِّنَا؟ قَالَ: فَصَاحَ الْقَوْمُ بِهِ وَقَالُوا: مَهْ مَهْ، فَقَالَ رَسُولُ اللهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ: " أَقِرُّوهُ وَادْنُهْ " فَدَنَا حَتَّى كَانَ قَرِيبًا مِنْ رَسُولِ اللهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ، فَقَالَ رَسُولُ اللهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ: " أَتُحِبُّهُ لِأُمِّكَ؟ " فَقَالَ: لَا يَا رَسُولَ اللهِ، جَعَلَنِي اللهُ فِدَاكَ، فَقَالَ رَسُولُ اللهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ: " وَلَا النَّاسُ يُحِبُّونَهُ لِأُمَّهَاتِهِمْ " قَالَ: " أَفَتُحِبُّهُ لِابْنَتِكَ؟ " قَالَ: لَا وَاللهِ يَا رَسُولَ اللهِ، جَعَلَنِي اللهُ فِدَاكَ، قَالَ: " وَلَا النَّاسُ يُحِبُّونَهُ لِبَنَاتِهِمْ " قَالَ: " فَتُحِبُّهُ لِأُخْتِكَ؟ " قَالَ: لَا وَاللهِ يَا رَسُولَ اللهِ، جَعَلَنِي اللهُ فِدَاكَ، قَالَ: " وَلَا النَّاسُ يُحِبُّونَهُ لِأَخَوَاتِهِمْ " - ثُمَّ ذَكَرَ الْحَدِيثَ فِي الْعَمَّةِ وَالْخَالَةِ كَذَلِكَ - قَالَ: فَقَالَ يَا رَسُولَ اللهِ، ادْعُ اللهَ لِي، قَالَ: فَوَضَعَ رَسُولُ اللهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ يَدَهُ عَلَيْهِ ثُمَّ قَالَ: " اللهُمَّ اغْفِرْ ذَنْبَهُ، وَطَهِّرْ قَلْبَهُ، وَحَصِّنْ فَرْجَهُ " قَالَ: فَكَانَ لَا يَلْتَفِتُ إِلَى شَيْءٍ بَعْدُ. (رواه أحمد في مسنده والبيهقي في شعب الإيمان).

وهذا نموذج جديد من التعامل مع المواقف والأسئلة الشائكة بأقصى درجات الحكمة والموعظة الحسنة من قبل سيد الخلق رسول الله صلى الله عليه وسلم، فهذا الفتي اليافع القريب العهد بالإسلام يطلب من رسول الله صلى الله عليه وسلم أن يأذن له في معصية هي من كبائر المعاصي، وهي معصية الزنا، وفي حين هم القوم بالبطش به نتيجة لهذا الطلب المشين إذا برسول الله صلى الله عليه وسلم يخاطبه خطاب العقل، ويضعه في موقع الواقع عليه هذا الفعل، فيضيف سيد الخلق وقوع هذا الفعل على أحد من القرابة القريبة له بداية من الأم مرورا بالبنت ثم الأخت وصولا إلى العمة والخالة، وليس أمام ذلك الفتى الجاهل إلا أن يجيب رسول الله صلى الله عليه وسلم بناء على فطرته النقية التي تأبى إباء قطعيا أن توافق على وقوع تلك الفعلة الشنيعة على قراباته القريبة من النساء، وهنا يحاكمه رسول الله صلى الله عليه وسلم بناء على قناعته العقلية ونزوع الإنسان الفطري نحو التعامل بالعدل في الأمور كلها، ويطلب منه أن يتعامل مع خلق الله كما يحب أن يتعاملوا معه، فلا يرضى الناس الزنا في حق بناتهم كما لا يرضى هو الزنا في حق أقاربه من النساء.

ويأبى سيد الخلق المبعوث رحمة للعالمين أن يذهب الرجل من دون أن يناله شيء من بركات دعاء رسول الله صلى الله عليه وسلم، فيدعو له بغفران الذنب مما ألم به جراء طلبه، ثم يدعو له بالحصانة الدائمة من شر الشهوات وهواجس المعاصي الموبقات، فيدعو له بطهارة القلب وحصانة الفرج، ومما هو معلوم بالضرورة أن دعاء رسول الله صلى الله عليه وسلم مستجاب من رب العباد، فيعود الرجل وليس هناك أشد كراهة له من الزنا، مما كان وقاية له من تلك المعصية الكبرى معصية الزنا.

وعلى الدعاة والعلماء الذين هم ورثة الأنبياء أن يسيروا على نفس هذا النهج العالي من سيد الخلق ، فإذا رأوا من يخل بواجب أو يفعل محرما أن يترفقوا في إرشاده ويتلطفوا به، ويستعملوا معه خطاب الفطرة والعقل والعدل، ففيه أفضل طريقة وأبلغ وسيلة للوصول إلى المقصود من الزجر والردع عن معاصي الله سبحانه وتعالى.

وصلاة وسلام عليك يا سيد الخلق يا من بعثت بالرحمة العامة، كما جاء في قوله تعالى: ﴿وما أرسلناك إلا رحمة للعالمين﴾، وبالرحمة الخاصة، كما جاء في قوله تعالى: ﴿بالمؤمنين رؤوف رحيم﴾.
اعلانات