حكم الأذان والإقامة للمرأة الشيخ عطية صقر

938 المشاهدات06 نوفمبر 2017
اعلانات
أقيم فى بلدتنا مسجد لصلاة النساء فقط فهل يجوز أن تؤذن فيه إمرأة وتقيم الصلاة أم يستلزم ذلك وجود الرجل ؟
يكره للمرأة رفع صوتها فى الآذان إذا سمعه صوت رجل أجنبى وإذا كانت تؤذن للنساء فلا مانع بحيث لا يسمعه أجنبى
وكذلك لو أذنت لنفسها 
يقول الشيخ عطية صقر : جاء فى المغنى لإبن قدامه أنه لا خلاف فى أنه لا أذان ولا إقامة للمراة لكن هل يسن لها ذلك قال أحمد إن فعلن فلا بأس وإن لم يفعلن فجائز
وعن عائشة رضى الله عنها أنها كانت تؤذن وتقيم كما رواه البيهقى
فالخلاصة أن للمرأة أن تأذن لنفسها أو لنساء ولا ترفع صوتها حتى لا يسمعه أجنبى
والله أعلم

قد يعجبك ايضاً

ماذا أفعل في وساوس الشيطان والأوهام التي تأتي في ذهني - دار الإفتاء المصرية حديقة الأنبياء.. قصة وعبرة إقرأ كتابك كفى بنفسك اليوم عليك حسيبا-الشيخ عمر عبد الكافي هل يجب على من قام من مجلس أن يلقى السلام على الجالسين، وإذا غلب على ظنه أنه لن يرد عليه السلام احد هل يجوز له ألا يلقيه؟