اعلانات

سر تحقيق الأحلام.. قصة وعبرة

أعطى الله غلامًا - نشأ في طاعة الله - عطية لا يعطيها لكثير من عباده الصالحين، ألا وهي أن ما كان يراه في منامه يحدث في يقظته.

 

مر على هذا الحال ما مر، ولم يتغير حال الغلام، ولم يفش هذا السر لأحد، ولم تخالف رؤياه ما يحدث في واقعه.

 

وفي يوم رأى الغلام منامًا غريبًا.. رأى جارًا له يعمل بالتجارة يأكل من القمامة ولا يشبع أبدا..

 

احتار الغلام حيرة شديدة، ولم يعرف ماذا يفعل، وكيف يساعد جاره التاجر، وكيف يخبره بما رآه في منامه.

 

وهدى الله الغلام إلى أن يذهب إلى عالم بتفسير الأحلام..

 

وحكى الغلام رؤياه للعالم، وقال له: أريد أن أعرف ما تأويل القمامة في المنام؟

 

فقال له العالم: القمامة في المنام تفسر بالجشع في الدنيا؛ لقول علي بن أبي طالب "رضي الله عنه" الدنيا جيفة فمن أرادها فليصبر على مخالطة الكلاب.

 

ودعا العالم للغلام قائلا: حفظك الله أيها الغلام من إغراءات الدنيا وخداعها.

 

شكر الغلام العالم، وذهب مسرعًا إلى جاره التاجر، وقص عليه ما رأى، وما قاله له العالم بتأويل الأحلام، فتعجب التاجر من الغلام في بادئ الأمر، ولكنه سرعان ما شكره شكرًا جزيلًا، وطلب منه العمل معه حتى يذكره دائمًا بالرزق الحلال، وعدم الانغماس والارتكان إلى جشع الدنيا، التي وصفها التاجر بأنها غرورة وكذابة.


اعلانات