اعلانات

بالصور: مقام النبي موسى وعلاقته بصلاح الدين الأيوب

نقش مملوكي: كما يوجد نقش مملوكي على الحجر باللغة العربية فيه ما يلي: " تم بناء هذا المقام على قبر النبي الذي تكلم مع الله سبحانه وتعالى وهو موسى عليه السلام بناءً على أمر من جلالة السلطان طاهر أبو الفتاح بيبرس سنة 668 هجري" ، حيث أن الظاهر بيبرس لُقب بأبي الفتاح يعني "الفاتح"، وقد لقب بهذا الاسم بعد تحريره لفلسطين من أيدي الصليبيين.

يشار إلى أنه تم اكتمال المقام في عام 1269 م، خلال فترة حكم السلطان المملوكي الظاهر بيبرس الذي حكم في الفترة الممتدة بين 1260 و 1277، والذي قام بتوريث العديد من الأراضي الزراعية والقرى كـ "وقف" للحفاظ على مقام نبي الله موسى.

ويضم المقام حاليا بالإضافة إلى القبر والمسجد العديد من الغرف وأماكن تستخدم كاسطبلات للخيل، كما يضم أيضا مخبزا قديما وآبارا، ويوجد حوله في الخلاء مقبرة يدفن فيها من يوصي بدفنه فيها تقربا من الله ونبيه موسى، كذلك يوجد بناء يضم قبر "حسن أحمد خليل الراعي" الذي خدم المقام وتوفي قبل نحو 300 عام، ولكن هذا المقام المخصص تعرض في السنوات الأخيرة للتخريب، كما يوجد مقام ثاني لسيدة تدعى "عائشة" وهي امرأة صالحة كانت تعيش في المنطقة سابقا.
اعلانات