اعلانات

تفسير قوله تعالى : ويلٌ لكل هُمَزة لُمَزة

تفسير الآية القرآنية {وَيْلٌ لِّكُلِّ هُمَزَةٍ لُّمَزَةٍ}.. [الهمزة : 1].

(ويل): كلمة خزي وعذاب ووعيد، وقيل: واد في جهنم.

(الهمزة): الهمز: قيل: الطعن في الوجه. و(اللمز): الطعن في الخلف. وقيل العكس. وقيل: الهمَّاز: الطاعن بالقول، واللمَّاز: الطاعن بالفعل، وقيل: اللمزة: الطعَّان في الأنساب خاصة، وقيل غير ذلك.

وقد شاع المعنيان في الطعن في أعراض الناس والكلام بما يسوؤهم.

وخلاصة المعنى: أن الواقع في أعراض الناس، المؤذي لهم بلسانه وأفعاله سواء كان ذلك في حضورهم أو من ورائهم بالطعن والسب وألوان الأذى المختلفة؛ ليظهر عيوبهم ولو على سبيل المحاكاة لأقوالهم وأفعالهم وحركاتهم؛ متوعد بعذاب الله وعقابه، فعلى كل إنسان أن يحفظ نفسه من خطوات الشيطان وأن يحرص على سلامة الناس من أذاه.

الدكتور عصام الروبي - أحد علماء الأزهر الشريف
اعلانات