الإعلانات

ما هى أول وآخر آية نزلت من القرآن الكريم ؟

المفتي عطية صقر .. مايو 1997

السؤال : ما هى أول وآخر آية نزلت من القرآن الكريم ؟

الجواب : لا شك أن معرفة تاريخ نزول السور والآيات لها فائدتها العظيمة فى التشريع ، من أهمها معرفة الناسخ والمنسوخ ، حينما يكون هناك نصان مختلفان فى الحكم ، ولا يمكن التوفيق بينهما بمثل التقييد والتخصيص ، وكذلك معرفة تدرج التشريع ، وبيان اهتمام المسلمين بالقرآن والبحث عن تواريخ نزول الآيات والسور .
وأصح ما قيل فى أول ما نزل من القرآن أنه صدر سورة { اقرأ باسم ربك الذى خلق } فى غار حراء كما رواه البخارى ومسلم عن عائشة فى حديث أول ما بدئ به الرسول من الوحى . وقيل : إن أول ما نزل إطلاقا { يا أيها المدثر } وذلك لحديث رواه البخارى ومسلم أيضا عن جابر بن عبد الله ، ولكن رد عليه بأن ذلك أول ما نزل بعد فترة الوحى . للنص عليه فى رواية أخرى التى جاء فيها "فإذا الملك الذى جاءنى بحراء قاعد على كرسى بين السماء والأرض فرجعت إلى بيتى وقلت زملونى، فأنزل الله { يا أيها المدثر } وقيل : إن أول ما نزل هو سورة الفاتحة، بناء على حديث رواه البيهقى . ورد بأنه حديث مرسل سقط منه الصحابى فلا يقوى على معارضة حديث عائشة السابق وقيل : إن أول ما نزل هو البسملة { بسم الله الرحمن الرحيم } بناء على حديث أخرجه الواحدى عن عكرمة والحسن ، ورد بأنه حديث مرسل كسابقه ، فهذه أربعة أقوال أصحها وأقواها الأول أما آخر ما نزل من القرآن ففيه عشرة أقوال :
1 - قوله تعالى : { واتقوا يوما ترجعون فيه إلى الله } البقرة : 281 بناء على حديث رواه النسائى عن ابن عباس ، حيث عاش النبى صلى الله عليه وسلم بعد نزولها تسع ليال ثم توفى لليلتين خلتا من ربيع الأول .
2 - قوله تعالى : { يا أيها الذين آمنوا اتقوا الله وذروا ما بقى من الربا إن كنتم مؤمنين } البقرة : 278 بناء على رواية للبخارى عن ابن عباس .
3 - قوله تعالى : { يا أيها الذين آمنوا إذا تداينتم بدين إلى أجل مسمى فاكتبوه } البقرة : 282 .
وجمع السيوطى بين هذه الأقوال بأن الظاهر نزولها دفعة واحدة كترتيبها فى المصحف ، لأنها فى قصة واحدة . لكن الرأى الأول أقوى لما فى الآية من إشارة إلى ختام الدين ووجوب الاستعداد ليوم القيامة ، وللنص فى الحديث على وفاة النبى صلى الله عليه وسلم بعد نزولها بتسع ليال فقط .
4 - قوله تعالى : { فاستجاب لهم ربهم أنى لا أضيع عمل عامل منكم } آل عمران : 195 والدليل حديث أخرجه ابن مردويه عن أم سلمة أنها قالت للرسول صلى الله عليه وسلم أرى الله يذكر الرجال ولا يذكر النساء، فنزلت { ولا تتمنوا ما فضل الله به بعضكم على بعض } النساء : 32 ونزلت { إن المسلمين والمسلمات } الأحزاب :35 ونزلت آية { فاستجاب لهم ربهم } فهى آخر ما نزل من الآيات الثلاث ، وليست آخر ما نزل من القرآن .
5 -قوله تعالى : { ومن يقتل مؤمنا متعمدا فجزاؤه جهنم } النساء :
93 والدليل ما أخرجه البخارى وغيره عن ابن عباس حيث قال :
هى آخر ما نزل ولم ينسخها شىء، ويجاب على ذلك بأنها آخر ما نزل فى حكم قتل المؤمن عمدا، وليست آخر ما نزل من القرآن .
6 - قوله تعالى : { يستفتونك قل الله يفتيكم فى الكلالة} النساء :
176 والدليل ما رواه البخارى ومسلم عن البراء بن عازب ، ورد بأنها آخر ما نزل فى المواريث ، كما قال عن سورة براءة بأنها آخر ما نزلت ، فيحمل القول على أن ذلك بالنسبة لتشريع الجهاد والقتال ، فالآخرية نسبية إضافية لا حقيقية مطلقة .
7-سورة المائدة، بناء على رواية للترمذى والحاكم عن عائشة ، ورد بأنها آخر سورة نزلت فى الحلال والحرام فلم تنسخ فيها أحكام ، فالآخرية مقيدة بذلك وليست مطلقة .
8-قوله تعالى : { لقد جاءكم رسول من أنفسكم } التوبة : 128 بناء على ما رواه الحاكم وابن مردويه عن أبى بن كعب ، ويرد عليه بأن الآخرية معناها أنها آخر آية نزلت من سورة براءة ويؤيده ما قيل :
إن هذه الآية وما بعدها نزلت بمكة مع أن السورة مدنية، فالسورة تحدثت عن الجهاد ، والآيتان ليس فيهما أمر به ، لأن الجهاد لم يفرض بمكة .
9- آخر سورة الكهف { فمن كان يرجو لقاء ربه } بناء على ما أخرجه ابن جرير عن معاوية بن أبى سفيان ، ويرد عليه بأن الآخرية بحسب عدم نزول ما ينسخها بعدها .
10 -{ إذا جاء نصر الله والفتح } لما رواه مسلم عن ابن عباس ، ورد بأنها آخر ما نزل مشعرا بوفاة النبى صلى الله عليه وسلم ويؤيده ما روى عن أنه قال حين نزلت " نعيت إلى نفسى " وفهم ذلك بعض كبار الصحابة، فقد ورد أن عمر بكى عند سماعها وقال : الكمال دليل الزوال .
ويحتمل أنها آخر ما نزل من السور فقط كما تدل عليه رواية ابن عباس .
هذا ما لخصته من الإتقان فى علوم القرآن للسيوطى . ومن مناهل العرفان للزرقانى ، ومن أراد الزيادة فليرجع إليهما

الإعلانات