الإعلانات

لَقَدْ خَلَقْنَا الْإِنسَانَ فِي كَبَدٍ.. تعرف على الحكمة الإلهية

قال تعالى فى سورة البلد
{لا أُقْسِمُ بِهَذَا الْبَلَدِ (1) وَأَنْتَ حِلٌّ بِهَذَا الْبَلَدِ (2) وَوَالِدٍ وَمَا وَلَدَ (3) لَقَدْ خَلَقْنَا الإِنسَانَ فِي كَبَدٍ (4)}
أقسم الله بهذا البلد الحرام، وهو مكة، وأنت- أيها النبي- مقيم في هذا البلد الحرام، وأقسم بوالد البشرية- وهو آدم عليه السلام- وما تناسل منه من ولد، لقد خلقنا الإنسان في شدة وعناء من مكابدة الدنيا.
وخلاصة المعنى: لقد خلقنا الإنسان لهذه الشدائد والآلام، التي هي من طبيعة هذه الحياة الدنيا، والتي لا يزال يكابدها وينوء بها، ويتفاعل معها، حتى تنتهي حياته، لا فرق في ذلك بين غنى أو فقير، وحاكم أو محكوم وصالح أو طالح، فالكل يجاهد ويكابد ويتعب، من أجل بلوغ الغاية التي يبتغيها.
وإذا كانت هذه حقيقة الدنيا، فليكن الكد فيها لما يعود نفعه على الإنسان في حياته الباقية.
{أَيَحْسَبُ أَنْ لَنْ يَقْدِرَ عَلَيْهِ أَحَدٌ (5)}
أيظنُّ بما جمعه من مال أن الله لن يقدر عليه؟
{يَقُولُ أَهْلَكْتُ مَالًا لُبَدًا (6) أَيَحْسَبُ أَنْ لَمْ يَرَهُ أَحَدٌ (7)}
يقول متباهيًا: أنفقت مالا كثيرًا. أيظنُّ في فعله هذا أن الله عز وجل لا يراه، ولا يحاسبه على الصغير والكبير؟
التفسير الميسر
الإعلانات