اعلانات

ما هو المطلوب من الانسان حتى يكون مؤمناً؟

السؤال : قضية الإيمان والشرك شغلت كثيرًا من الناس، وقد ورد في رأي كثير من العلماء أن الإيمان الكامل هو إقرارٌ باللسان وتصديقٌ بالقلب وعملٌ بالأركان. فما هو المطلوب حتى يكون الإنسان مؤمنًا؟ وهل الإنسان يملك قلبه فيجعله يُصدِّقُ أو يُكذِّبُ، وهو لا يملك سوى أن يُقرَّ بأن الله واحدٌ، وأن الساعة حقٌّ، والجنة حقٌّ، والنار حقٌّ، وأن محمدًا رسول الله، وأن كلَّ ما في القرآن حقٌّ، ويؤدي كل ما أقرَّ الله به من صلاة وصوم وزكاة... إلخ، ويقول بأنه لا يملك قلبه وعقله فيجعلهما يُقِرَّانِ بما عُلِمَ من الدين بالضرورة وطلب توضيح ذلك.

الجواب : فضيلة الدكتور نصر فريد واصل
إن القلب جزءٌ من الإنسان ومن جوارحه، فإذا كان الإنسان يُقرُّ بإيمانه باللسان ويعمل عملًا  كاملًا بأركان الإسلام؛ فالقلب يُصَدِّقُ على ذلك؛ لأنَّ القلب عضو من أعضاء الإنسان داخل جسده الذي يقوم بعمل أركان الإسلام، لكن الشخص نفسه لا يجعل القلب يُصدِّقُ أو يُكذِّبُ، ولأن القلوب بين يدي الرحمن يُقلِّبُها كيف يشاء، وجسد الإنسان كله خاضع لله، وإن القلب بطبيعته يتبع الجسد ويتبع اللسان، فإذا خالف اللسان القلب يكون نفاقًا؛ لأن اللسان لا بد أن يُعَبِّرَ عما في قلبه وعقله، فإذا عبَّرَ اللسان بما ليس في قلبه فيظهر ما يُخفِيهِ القلب فيكون آثمًا وكاذبًا ومنافقًا.

أما قوله تعالى: ﴿وَاعْلَمُوا أَنَّ اللَّهَ يَحُولُ بَيْنَ الْمَرْءِ وَقَلْبِهِ وَأَنَّهُ إِلَيْهِ تُحْشَرُونَ﴾ [من سورة الأنفال: من الآية 24] قال ابن عباس: "يحول بين المؤمن والكافر". وقال السُّدِّيُّ: لا يستطيع أن يؤمن ولا يكفر إلا بإذنه؛ أي مشيئته.
وقد روي عن أنس بن مالك رضي الله عنه: كان النبي صلى الله عليه وآله وسلم يُكْثِر أن يقول: «يَا مُقَلِّبَ القُلُوبِ ثَبِّتْ قَلْبِي عَلَى دِينِكَ» رواه الترمذي وأحمد، وحديث آخر: سمعت النبي صلى الله عليه وآله وسلم يقول: «مَا مِنْ قَلْبٍ إِلَّا وَهُوَ بَيْنَ أُصْبُعَيْنِ مِنْ أَصَابِعِ رَبِّ الْعَالَمِينَ، إِنْ شَاءَ أَنْ يُقِيمَهُ أَقَامَهُ، وَإِنْ شَاءَ أَنْ يُزِيغَهُ أَزَاغَهُ» رواه أحمد، وكان يقول: «يَا مُقَلِّبَ القُلُوبِ ثَبِّتْ قَلْبِي عَلَى دِينِكَ»، قال: «وَالْمِيزَانُ بِيَدِ الرَّحْمَنِ يَخْفِضُهُ وَيَرْفَعُهُ» رواه أحمد.
وحيث إن الإنسان المؤمن عن عقيدةٍ راسخةٍ ثابتةٍ فالله سبحانه وتعالى يجعل قلبه مليئًا بالإيمان، والذي يجب عليك أن تفعله لكي تكون مؤمنًا هو أن تؤمن بالله وبملائكته وكتبه ورسله واليوم الآخر وبالقضاء خيره وشره وحلوه ومره، وأن تُقرَّ باللسان، وأن تعمل بالعقل والجسد والجوارح، وأن تؤدي أركان الإسلام الخمسة، فإذا ما قمت بكل هذا في خشوع وخضوع وإيمان فالله سبحانه وتعالى يجعلك مؤمنًا ويعينك على فعل الخير؛ لأن اللسان يُقرُّ بما يصدقه القلب.
والله سبحانه وتعالى أعلم.

دار الإفتاء المصرية
اعلانات