اعلانات

أصناف من البشر لا ينظر الله إليهم يوم القيامة

من هم المحرومون من نظر الله تعالي يوم القيامة؟

1- الذين يشترون بعهد الله وأيمانهم ثمناً قليلاً (صاحب اليمين الكاذبة).

قال تعالى (إن الذين يشترون بعهد الله وأيمانهم ثمنا قليلا أولئك لا خلاق لهم في الآخرة ولا يكلمهم الله ولا ينظر إليهم يوم القيامة ولا يزكيهم ولهم عذاب أليم).

2- الحاكم الذي يحتجب عن رعيته ولا ينظر في حاجتهم وفقرهم.
عن أبي مريم الأزدي قال:قال رسول
الله : (من ولي من أمور المسلمين شيئاً، فاحتجب دون خلّتهم، وحاجتهم، وفقرهم، وفاقتهم، احتجب الله عنه يوم القيامة، دون خلّته، وحاجته، وفاقته، وفقره).

3- شيخ زان (أي الرجل كبير السن ويقع في الزنا).


4- ملك كذاب


5- عائل مستكبر (رجل فقير ومتكبر)
عن أبي هريرة أن رسول الله قال (ثلاثة لايكلمهم الله يوم القيامة، ولا ينظر إليهم، ولا يزكيهم، ولهم عذاب أليم: شيخ زانٍ، وملك كذّاب، وعائل مستكبر)

6- مانع فضل الماء
في حديث ابي هريرة (....... ورجل منع فضل ماء، فيقول الله: اليوم أمنعك فضلي، كما منعت فضل مالم تعمل يداك)

7- صاحب بيعة من أجل الدنيا فإن لم يعطه منها لم يف له (متسلقو السلطة)
في روايه للبخاري: (ورجل بايع إماماً لايبايعه إلا للدنيا، فإن أعطاه منها وفى له، وإن لم يعطه لم يف له)

8- العاقَ لوالديه

9- المترجلة (المرأة المتشبهة بالرجل)

10- الديوث (الرجل الذى لا يغير على نسائه)
عن عبدالله بن عمر قال: قال رسول
الله: ( ثلاثة لاينظر الله عز وجل إليهم يوم القيامة :العاق لوالديه،
والمرأة المترجلة المتشبهة بالرجال والديوث)

11- من عمل عمل قوم لوط

12-الشاذون ً (من يأتي امرأته أو غيرها في دبرها)

عن ابن عباس قال: قال رسول الله: (لاينظر الله - تعالى- إلى رجل أتى رجلاً، أو امرأة في الدّبر)

13-المنًان رجلاً كان أم امرأة (الذى يذل الفقير ويمن عليه بالإحسان)

14- المسبل إزاره المختال في مشيته (المتكبر بملابسه وغناه علي الناس)

15- البائع المنفق سلعته بالكذب
عن أبي ذر قال: قال رسول الله
ثلاثة: (لايكلمهم الله يوم القيامة، ولايزكيهم، ولهم عذاب أليم)
فقالها رسول الله ثلاث مرارت، فقلت: خابوا وخسروا من هم يارسول الله قال:
المنان والمنفق سلعته بالحلف والمسبل إزاره)

16-امرأة لاتشكر لزوجها
عن عبد الله بن عمرو ما قال: قال رسول الله: (لا ينظر الله إلى امرأة لاتشكر لزوجها وهي لاتستغنى عنه)

ما هو الحرمان من نظر الله يوم القيامة إلى عبده؟
هو حرمان العبد من العطف
والرحمة يوم القيامة وتركه ليواجه الأهوال والعذاب، أي لا ينظر إليه بعين الرحمة فيرحمه؛ حيث شاع في لغة العرب استعمال النظر في الإقبال والعناية، ونفي النظر في الغَضب.


اعلانات