اعلانات

ماذا كان ميراث النبى صلى الله عليه وسلم بعد وفاته ؟!

الميراث هو ما يتركه الإنسان لأهله بعد مماته، وقد بين لنا النبي صلى الله عليه وسلم أن الأنبياء عليهم الصلاة والسلام لا يورثون، وإنما ما يتركونه صدقة، ولهذا لم يُوَرِّثُوا ديناراً ولا درهماً، فعن أبي الدرداء رضي الله عنه أن النبي صلى الله عليه وسلم قال: (إن الأنبياء لم يورثوا ديناراً ولا درهماً، إنما ورثوا العلم، فمن أخذ به أخذ بحظ وافر) رواه الترمذي .

ونبينا صلى الله عليه وسلم لم يترك لأهله وورثته من بعده ـ في تَرِكَتِهِ وميراثه ـ ديناراً ولا درهماً، ولا عبدا ولا أمة، ولا شاة ولا بعيراً، ولا شيئاً يورث عنه، بل أرضاً جعلها كلها صدقة لله عز وجل، فعن عمرو بن الحارث رضي الله عنه قال: (ما ترك رسول الله صلى الله عليه وسلم عند موته: دِرْهماً، ولا ديناراً، ولا عبداً، ولا أمَةً، ولا شيئًا، إلا بغلته البيضاء (التي كان يركبها) وسلاحه، وأرضاً (بخيبر) جعلها (لابن السبيل) صدقة) رواه البخاري. وعن عائشة رضي الله عنها قالت: (ما ترك رسول الله صلى الله عليه وسلم ديناراً، ولا درهماً، ولا شاة، ولا بعيراً، ولا أوصى بشيء) رواه مسلم، قال النووي: "أي لم يوص بثلث ماله ولا غيره إذْ لم يكن له مال", أما أمور الدين فقد ثبت عنه صلى الله عليه وسلم أنه أوصى في أحاديث كثيرة: بكتاب الله وسنه نبيه, وأهل بيته, وإخراج المشركين من جزيرة العرب, وبإجازة الوفد, والصلاة، والجار، واليتيم، والنساء وغير ذلك، فلا مناقضة بين هذه الأحاديث وقول عائشة رضي الله عنها: (ولا أوْصَى بشيء).

لم يُبْعَث نبينا صلى الله عليه وسلم جامعاً للأموال وخازناً لها لنفسه أو لأحدٍ من ورثته، وإنما أرسله الله تعالى وبعثه للبشرية هادياً ومبشراً ونذيرا، وداعياً إلى الله بإذنه وسراجاً منيرا، قال الله تعالى: {يَا أَيُّهَا النَّبِيُّ إِنَّا أَرْسَلْنَاكَ شَاهِدًا وَمُبَشِّرًا وَنَذِيرًا * وَدَاعِيًا إِلَى اللهِ بِإِذْنِهِ وَسِرَاجًا مُنِيرًا}(الأحزاب: 46:45)، فالأنبياء عليهم الصلاة والسلام لا يورثون، وإنما ما يتركونه صدقة، قال الزرقاني: "وأما قوله تعالى: {وَوَرِثَ سُلَيْمَانُ دَاوُودَ}(النمل: 16)، وقوله عن زكريا: {فَهَبْ لِي مِنْ لَدُنْكَ وَلِيًّا * يَرِثُنِي وَيَرِثُ مِنْ آَلِ يَعْقُوبَ وَاجْعَلْهُ رَبِّ رَضِيًّا}(مريم: 6:5)، فالمراد بذلك وراثة العلم والنبوة"، وقال ابن قتيبة: "وأما قوله{وَوَرِثَ سُلَيْمَانُ دَاوُودَ}(النمل: 16)، فإنه أراد ورثه الملك والنبوة والعلم، وكلاهما كان نبياً وملكا، والملك: السلطان والحكم والسياسة لا المال". ولهذا قال النبي صلى الله عليه وسلم: (إن العلماء ورثة الأنبياء، إن الأنبياء لم يُوَرِّثوا ديناراً ولا درهماً، إنما وَرَّثُوا العلم، فمن أخذه أخذ بحظٍّ وافر) رواه الترمذي وصححه الألباني.

وقد فَهِمَ الصحابة رضوان الله عليهم أن ميراث النبي صلى الله عليه وسلم هو الكتاب والسنة، والعلم، والاهتداء بهديه صلوات الله وسلامه عليه، فقد أخرج الخطيب البغدادي بسنده في شرف أصحاب الحديث عن سليمان بن مهران قال: "بينما ابن مسعود رضي الله عنه يوماً معه نفر من أصحابه إذ مرَّ أعرابي فقال: على ما اجتمع هؤلاء؟ قال ابن مسعود رضي الله عنه: على ميراث محمد صلى الله عليه وسلم يقسِّمونه". وفي معجم الطبراني: "عن أبي هريرة أنه مرَّ بسوق المدينة فوقف عليها فقال: يا أهل السوق ما أعجزكم، قالوا: وما ذاك يا أبا هريرة؟ قال: ذاك ميراث رسول الله صلى الله عليه وسلم يُقَسَّم وأنتم هاهنا لا تذهبون فتأخذون نصيبكم منه؟! قالوا: وأين هو؟ قال: في المسجد، فخرجوا سراعاً إلى المسجد، ووقف أبو هريرة لهم حتى رجعوا، فقال لهم: ما لكم؟ قالوا: يا أبا هريرة فقد أتينا المسجد فدخلنا، فلم نر فيه شيئا يُقَسَّم، فقال لهم أبو هريرة: أما رأيتم في المسجد أحدا؟ قالوا: بلى، رأينا قوما يصلون، وقوما يقرءون القرآن، وقوما يتذاكرون الحلال والحرام، فقال لهم أبو هريرة: ويحكم، فذاك ميراث محمد صلى الله عليه وسلم".

لقد عاش نبينا صلى الله عليه وسلم زاهداً في الدنيا وملذَّاتها، ولو شاء لأجرى الله عز وجل له الجبال ذهباً وفضة، فقد خيَّره ربه بين أن يكون ملِكا رسولا أو عبداً رسولا، فاختار أن يكون عبداً رسولا، وتوفي صلوات الله وسلامه عليه وسلم ولم يترك درهماً، ولا ديناراً، قال ابن كثير في البداية والنهاية: "باب ميراث رسول الله صلى الله عليه وسلم"، بيان أن النبي صلى الله عليه وسلم لم يترك ديناراً ولا درهماً، ولا عبدا ولا أمة، ولا شاة ولا بعيراً، ولا شيئاً يورث عنه، بل أرضاً جعلها كلها صدقة لله عز وجل. فإن الدنيا بحذافيرها كانت أحقر عنده كما هي عند الله من أن يسعى لها أو يتركها بعده ميراثا صلوات الله وسلامه عليه، وعلى إخوانه من النبيين والمرسلين، وسلم تسليماً كثيراً دائماً إلى يوم الدين".
إسلام ويب
اعلانات