اعلانات

معنى آية {كلا لئن لم ينته لنسفعاً بالناصية}

 {كلا لئن لم ينته لنسفعا بالناصية * ناصية كاذبة خاطئة}
 .. [العلق : 15 - 16].

(كلا): وبها بدأت الآية؛ لبيان الوعيد الذي يلحق به، وهو (أبو جهل).

(لئن لم ينته): عما هو عليه بتركه والابتعاد عنه.

(لنسفعا): يقال: سفعت بالشيء: إذا قبضت عليه وجذبته بشدة.

(بالناصية): شعر مقدم الرأس، وقيل: المراد لنسحبنه على وجهه.

(كاذبة خاطئة): بدل من الناصية، أي: هي ناصية وصفت بالكذب وبتعمد الخطأ.

وخلاصة المعنى: بيان الوعيد الشديد من الله عز وجل لأبي جهل؛ لكفره وسوء فعاله، بتمكين المؤمنين منه، وسحبه على وجهه في الدنيا يوم بدر إن لم ينته، وقد وقعت بشارته أو ليأخذن الله بناصيته وليسحبنه بها إلى النار، وهذا من أعظم الزجر لمن يعادي دين الله أو يكذب رسله.

الدكتور عصام الروبي ـ أحد علماء الازهر الشريف
اعلانات