اعلانات

قصة وسبب حديث : المؤمن لا يلدغ من جحر مرتين

حديث " لا يلدغ المؤمن من جحر مرتين "
المفتي
عطية صقر .
مايو 1997
المبادئ
القرآن والسنة
السؤال
هل ما يردده كثير من الناس بقولهم " المؤمن لا يلدغ من جحر مرتين حديث مروى عن النبى صلى الله عليه وسلم ؟
الجواب
هذا حديث صحيح عن النبي صلى الله عليه وسلم رواه البخاري وسببه أنه أسر أبا عزقي الجمحى يوم بدر ، فمن عليه وأطلقه ، وعاهده ألا يحرض عليه ولا يهجوه ، فلما لحق بقومه عاد إلى ما كان عليه من التحريض والهجاء، ثم أسر يوم أحد، فطلب من الرسول أن يمن عليه ، فلم يستجب له وقال هذا الحديث .
ومعناه أن المؤمن ينبغي أن يكون حذرا متيقظا لا ينخدع بظواهر الناس ، وبخاصة من يخالفه في العقيدة ، فالنفاق له أهله الذين يجيدونه ويغرون به الناس ، قال تعالى فيهم {إذا جاءك المنافقون قالوا نشهد إنك لرسول الله والله يعلم إنك لرسوله والله يشهد إن المنافقين لكاذبون } المنافقون : 1 ، .
ولو فرض أن المؤمن أحسن الظن بالمنافق وخدع به مرة فلا ينبغي أن يخدع به مرة أخرى ، كالذي أدخل إصبعه في جحر فلدغه ثعبان ، لا ينبغي أن يدخل إصبعه فيه مرة أخرى .
وهذه دعوة للمؤمنين أن يكونوا على يقظة تامة فى تعاملهم مع الناس بوجه عام ، ومع الأعداء بوجه خاص وتشتد الدعوة إلى اليقظة عند وجود الفتن والقلاقل ، والله يقول {يا أيها الذين آمنوا خذوا حذركم } النساء :71 .
والشاعر الحكيم يقول :
ومن رعى غنما في أرض مسبعة * ونام عنها تولى رعيها الأسد

اعلانات