اعلانات

نساء في حياة النبي.. "خديجة" خير نساء الجنة

من فوق سبع سماوات يُقرئها الله السلام ويبشرها ببيت من قصب في الجنة .. هي منبع الحنان لمحمد "صلى الله عليه وسلم".. وهي التي صدقته ونصرته حين لم يصدقه أحد .. هي خير نساء الجنة " خديجة بنت خويلد "..

خديجة ومحمد

قبل لقاء رسول الله "صلى الله عليه وسلم" كانت خديجة امرأة ذات مال وتجارة، تستأجر الرجال لتجارتها وتبعثهم بها إلى الشام، فسمعت عن  "محمد بن عبد الله" الصادق الأمين، فأرسلت إليه وعرضت عليه الخروج في مالها تاجرًا إلى الشام، فقَبِل ذلك وخرج في مالها ومعه غلامها "ميسرة" وفي الطريق نزل في ظل شجرة قريبًا من صومعة راهب، فسأل الراهب ميسرة: من هذا الرجل الذي نزل تحت هذه الشجرة؟ قال ميسرة: هذا الرجل من قريش من أهل الحرم. فقال له الراهب: ما نزل تحت هذه الشجرة قَطُّ إلا نبي.

 

باع رسول الله "صلى الله عليه وسلم" سلعته التي خرج بها واشترى ما أراد، ولما قدم مكة على السيدة خديجة بمالها باعت ما جاء به، فربح المال ضعف ما كان يربح أو أكثر، وأخبرها ميسرة عما شاهده منه خلال الرحلة، فرغبت في الزواج منه، فتزوجها وهو فى الخامسة والعشرين وهي في الأربعين ..

 

عاشت معه خمسًا وعشرين سنة من السعادة والحنان؛ وأثمرت سعادتهما عن ست زهور جميلة أنجبتهم له وهم: (القاسم وبه كان يُكنَّى، وعبد الله، وزينب، ورقية، وأم كلثوم، وفاطمة).. وظلا معًا ينعمان بالسعادة والحب مع أبنائهم إلى أن توفاها الله وهي في الخامسة والستين، وهي أطول فترة أمضاها النبي مع هذه الزوجة الطاهرة من بين زوجاته جميعًا، ولم يتزوج عليها غيرها طوال حياتها..

مكانتها عند الله ورسوله

بعد وفاة أم المؤمنين خديجة استمرت منزلتها الرفيعة عند رسول الله "صلى الله عليه وسلم"، فها هو الرسول "صلى الله عليه وسلم" يعلن في أكثر من مناسبة أنها خير نساء الجنة؛ فقد روي عن أنس بن مالك أن النبي قال: "حسبك من نساء العالمين: مريم بنت عمران، وخديجة بنت خويلد، وفاطمة بنت محمد، وآسية امرأة فرعون.".

 

لم تكن تلك المنزلة لخديجة عند النبي "صلى الله عليه وسلم" فقط، بل حظيت رضي الله عنها بمكانة عظيمة عند الله عز وجل، حين  يُقرِئُها المولى السلام من فوق سبع سموات، ويبشرها ببيت من قصب في الجنة؛ فعن أبي هريرة أنه قال: أتى جبريلٌ النبيَّ فقال: "يَا رَسُولَ اللَّهِ، هَذِهِ خَدِيجَةُ قَدْ أَتَتْ مَعَهَا إِنَاءٌ فِيهِ إِدَامٌ أَوْ طَعَامٌ أَوْ شَرَابٌ، فَإِذَا هِيَ أَتَتْكَ فَاقْرَأْ عَلَيْهَا السَّلاَمَ مِنْ رَبِّهَا وَمِنِّي، وَبَشِّرْهَا بِبَيْتٍ فِي الْجَنَّةِ مِنْ قَصَبٍ، لاَ صَخَبَ فِيهِ وَلاَ نَصَبَ ".

حب ووفاء

فاق وفاء النبي لها وفاءه لغيرها، فها هو يعلن أمام الجميع بعد وفاتها، وفاءً لها: "إني قد رزقت حبها"..ومكث بعدها فترة بلا زواج.. ولم ينسها طيلة حياته، إذ كان يكثر ذكرها بحب وحنان، ويتصدق عليها، تروي السيدة عائشة -رضي الله عنها- فتقول: ما غِرْتُ على أحد من نساء النبي ما غرت على خديجة رضي الله عنها، وما رأيتها، ولكن كان النبي يكثر ذكرها، وربما ذبح الشاة ثم يقطعها أعضاء، ثم يبعثها في صدائق خديجة رضي الله عنها، فأقول له: كأنه لم يكن في الدنيا امرأة إلا خديجة. فيقول: "إنها كانت وكانت، وكان لي منها ولد"..

أنزل رسول الله "صلى الله عليه وسلم" السيدة خديجة "رضي الله عنها" بنفسه في حفرتها، وأدخلها القبر بيده داعيًا لها، وقلبه يقطر حزنًا على رفيقة دربه الحنون المخلصة.. ومن شدة حزنه سُمي العام الذي توفيت فيه "عام الحزن"..

 

رضي الله عنها وأرضاها .. تلك التي انتقلت بكل الثبات مع رسول الله من حياة الراحة والاستقرار، إلى حياة الدعوة والكفاح والجهاد فزادها ذلك حبًّا لمحمد ولدين محمد.. وكأن الله اختصها من بين كل النساء لتكون سندًا وعونًا لمحمد "صلى الله عليه وسلم" في إبلاغ رسالة رب العالمين مثلما اصطفى رسوله محمد واصطفاه من بين الخلق كافة..


اعلانات