اعلانات

ملك ثلث مساحة إفريقيا ورفض خلافة المسلمين

كانت دولة المرابطين متربعة على خريطة العالم في عهد الأمير أبي بكر بن عمر اللمتوني ومن بعده الأمير يوسف بن تاشفين فقد امتدت هذه الدولة من تونس شمالا حتى الجابون بوسط إفريقيا لتمتلك بذلك أكثر من ثلث مساحة إفريقيا ولم يتوقف الأمر عند هذا الحد بل امتدت حدود الدولة إلى أوربا؛ حيث الأندلس وذلك في عهد يوسف بن تاشفين أيضا.

وفي سنة 478 هـ= 1085م، أصبح يوسف بن تاشفين – رحمه الله – زعيم هذه الدولة العظيمة ويسمي نفسه: أمير المسلمين وناصر الدين، وحين سُئِل لماذا لا تتسمى بأمير المؤمنين؟ أجاب: هذا شرف لا أدّعيه، هذا شرف يخصّ العباسيين وأنا رجلهم في هذا المكان.

وكان العباسيون في هذه الفترة لا يملكون سوى بغداد فقط، ولكن يوسف بن تاشفين كان يريد للمسلمين أن يكونوا تحت راية واحدة، ولم يرد -رحمه الله- أن ينقلب على خليفة المسلمين مهما كان، وكان يتمنى أن لو استطاع أن يضم قوته إلى قوة الخليفة العباسي هناك في العراق، ويصبح رجلًا من رجاله في المغرب والأندلس.

د.راغب السرجاني: يوسف بن تاشفين أمير المسلمين وقائد المرابطين
اعلانات