الإعلانات

لمس الزوجة دون شهوة.. هل يُنقض الوضوء؟

ورد سؤال إلى دار الإفتاء المصرية يقول: "هل لمس الزوجة دون شهوة يُنقض الوضوء؟"، أجاب عنه - الدكتور عويضة عثمان - أمين الفتوى ومدير إدارة الفتوى الشفوية بدار الإفتاء المصرية - قائلاً: إن لمس الزوجة دون شهوة لا ينقض الوضوء على الراجح من أقوال أهل العلم.

واستشهد أمين الفتوى، خلال فيديو تم بثه عبر الصفحة الرسمية لدار الإفتاء على فيسبوك أنه ثبت عن رسول الله صلى الله عليه وسلم أنه فى إحدي المرات كان متوضئا وقبل السيدة عائشة وهو خارج من البيت ولم يعد وضوءه، وعلى هذا فإن لمس الزوجة دون شهوة لا ينقض الوضوء.

وكان الدكتور عويضة عثمان، أمين الفتوى، قد تلقى سؤالا سابقا يقول "هل يجوز الوضوء في الحمام عاريا بعد الاستحمام؟"

فأجاب عثمان بان الوضوء لا يشترط فيه ستر العورة لأنه ليس صلاة، فهو طهارة من أجل الصلاة، فلا بأس أن يتوضأ الإنسان بعد استحمامه أو اغتساله من الجنابة وهو عارٍ غير مرتدٍ ملابسه وكذلك المرأة، مشيرًا إلى أن كشف العورة فى أثناء الوضوء ليس من نواقض الوضوء.

وتابع عثمان بجوار الصلاة بذلك الوضوء بعد خروجه من الحمام، واستشهد بأن النبي صلى الله عليه وسلم كان يغتسل هو والسيدة عائشة رضي الله عنها من إناء واحد.

الإعلانات