اعلانات

ماذا فعل سيدنا عمر ابن الخطاب لمن سأله: ألم يكن عندك عقل؟!

هو عمرو بن الخطاب بن نفيل بن عبدالعزة بن كعب بن لوئ بن فهر.. فهو يلتقي مع النبي صلى الله عليه وسلم في الجد الرابع فيلتقي مع النبي في كعب بن لؤي فهو قريب النبي صلى الله عليه وسلم..

 

هو قرشي من بني قريش من بني عدي قبيلته كانت من القبائل المسئولة عن السفارة في الجاهلية، وكان هو المسؤل عن السفارة في قبيلته، لكن برغم هذه المنزلة فهو لم يمارس السفارة كثيرًا، فقد كانت قريش في هذا الوقت سيدة العرب، ولا يجرؤ أحد على مخالفتها، فقد كان دوره محدودًا.. وبرغم شرفه ونسبه لكنه كان مثل باقى قريش يعبد الأوثان، ويكثر من شرب الخمر، ويأد البنات، وله قصة شهيرة في هذا..

 

عمر بن الخطاب في أحد الليالي أراد أن يتعبد فصنع إلهًا من العجوة (التمر)، وتعبد له، وبعد قليل قيل إنه شعر بالجوع فأكل الإله ويندم؛ فيصنع غيره فيأكله.. وهكذا.. بعد سنين طويلة، وبعد إسلامه، وعندما صار أميرًا للمؤمنين، أتاه شاب من المسلمين، وقال له يا أمير المؤمنين أكنت تعبد الأصنام؟! ألم يكن عندكم عقل.. فقال يا بني كان عندنا عقل ولكن لم يكن عندنا هداية!!


اعلانات